شركة استخبارات السوق

ما هي استخبارات السوق؟

استخبارات السوق هي عملية يتم من خلالها جمع كل هذه المعلومات ذات الصلة بأسواق الشركة وتحليلها لدعم اتخاذ قرارات أفضل.

لكي تكون الشركة ناجحة، يجب أن تعرف سوقها من الداخل والخارج. ومن خلال هذه الرؤية، تصبح الشركات قادرة على إطلاق المنتجات أو الخدمات بسرعة، وتحديد شرائح العملاء المربحة، وضبط الأسعار، وتقييم سلسلة التوريد وقنوات التوزيع، واتخاذ العديد من القرارات المهمة الأخرى.

في حين أن مفهوم ذكاء السوق بديهي ومباشر، إلا أن الجهد المبذول وراءه معقد ولا ينتهي أبدًا.

متى يتم استخدام معلومات السوق؟

غالبًا ما يتم استخدام MI عندما تسعى الشركة إلى دخول سوق جديد، أو التوسع في سوق حالية.

توفر المصفوفة البسيطة 2×2 مساعدة بصرية مفيدة:

السوق الحالية سوق جديد
منتج موجود
منتج جديد

اعتمادًا على أي من الخلايا الأربع التي يتم فحصها، يجب أن يقع اتجاه العملية ومتطلباتها في مكانها الصحيح.

كيف يتم إجراء استخبارات السوق؟

يجب أن يبدأ MI دائمًا بمجموعة واضحة من الأهداف تليها مجموعة من الأسئلة التي ستوجه إجاباتها المستخدمين إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة. من الأفضل أن يتم طرح الأسئلة فقط إذا كان الشخص قد فكر بالفعل بشكل مدروس في كيفية تأثير كل إجابة على القرار.

فيما يلي مثال على الأهداف ونماذج الأسئلة.

  • فرص
    • هل هناك أي احتياجات غير ملباة في السوق؟
    • هل توجد منتجات/خدمات بديلة؟
    • هل السوق وطني أم عالمي في نطاقه؟
    • ما هو الحجم الحالي للسوق؟
    • ما هو النمو المتوقع للسوق؟
    • ما هي فرص التسويق المتبادل، إن وجدت؟
  • التهديدات
    • ما الذي يمكن أن يعرقل أهدافك؟
  • اتجاهات
    • ما الجديد الذي قد يؤثر على النجاح؟
  • المنافسين الحاليين والمحتملين
    • من هم/من يمكن أن يكونوا؟
  • الموردين أو الموزعين الجدد
    • هل هناك حاجة لمصادر بديلة؟
    • من وأين هم؟
  • عملاء
    • فهل ستكون هي نفسها، أم ستتضمن آفاقًا جديدة؟
    • ما هي نقاط السعر المقبولة أو المقبولة؟
  • استراتيجيات الدخول والاختراق
    • ماذا سيكونون وكيف يختلفون عن الحاليين؟

مناهج استخبارات السوق

بمجرد توضيح الأهداف والاتفاق عليها، يمكن وضع خطة للجمع بشكل أفضل بين أدوات جمع المعلومات وطريقة لدمج النتائج وتحليلها.

  • بحث ثانوي إن إشراك المصادر العامة المتاحة بسهولة مثل المقالات الإخبارية والنشرات الصحفية والبيانات المالية وحتى منشورات التوظيف أو العقارات يمكن أن يوفر نقطة بداية مفيدة مع نظرة عامة على السوق والاتجاهات والشركات الرئيسية والأفراد.
  • وسائل التواصل الاجتماعي والبيانات الضخمة تكتسب شعبية كمصادر إضافية للمعلومات التي يمكن دمجها في التحليل الشامل للسوق، على الرغم من أنه قد يكون من الصعب تحديد كيفية استخلاص المعنى منها.
  • المؤتمرات والمعارض التجارية توفر أيضًا أرضًا خصبة لاكتساب رؤى سريعة حول السوق والمنافسين واحتياجات العملاء واتجاهاتهم.
  • ذكاء الأعمال (BI)، الذكاء التنافسي (CI)، وأبحاث السوق (MR) غالبًا ما تتداخل ويمكن استخدامها بالتزامن مع MI من أجل الحصول على صورة أكمل للسوق واللاعبين الرئيسيين/المنافسين والعملاء المحتملين.
    • يميل ذكاء الأعمال إلى تضمين البيانات المجمعة داخليًا، مثل المبيعات والإنتاج والميزانيات، بينما يركز ذكاء الأعمال خارجيًا على منافسين محددين، بينما يركز MR على العملاء وبيئة السوق.

إدارة استخبارات السوق

يمكن أن يصبح تتبع جميع المعلومات المضمنة في معلومات السوق مستهلكًا للوقت ومربكًا.

  • وجود مجموعة من الأولويات يمكن دمجها مع القواعد أو المرشحات لتنظيم وتقليل الحمل الزائد للمعلومات وجعلها أكثر قابلية للإدارة.
  • البرمجيات والأدوات عبر الإنترنت لمساعدتك في جمع معلومات السوق الخاصة بك وتحليلها وتخزينها، غالبًا ما يكون من المفيد الاستعانة بمصادر خارجية لمهام معينة إلى شركة خارجية يمكنها التعامل مع كل هذه المتطلبات وتقديم تعليقات غير متحيزة فيما يتعلق بالإجراءات المثلى التي يجب اتخاذها.
    • توفر العديد من الشركات الخارجية وتسمح لك بالإشراف على مزيج من أدوات MR وBI وCI وMI وبالتالي يمكن أن تكون مفيدة في جمع المعلومات وتحليلها.
    • بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه الشركات ذات الخبرة أن تدعمك للتأكد من أنك وزملائك قد فكرتم في جميع مجالات المعلومات المهمة التي تحتاجونها بالإضافة إلى إطار عمل لدمجها.
  • إن الحصول على معلومات عالية الجودة وكمية لا يكفي. تحليل ماهر ومن المهم تحويله إلى ذكاء يشكل أساس القرارات المثلى.