أبحاث السوق الأولية

باعتبارها شركة متخصصة في أبحاث السوق العالمية ومعلومات السوق، تقدم SIS International مجموعة واسعة من أساليب أبحاث السوق الأولية.

تبدأ SIS بالتواصل مع العميل وإيجاد حل. نحن نعمل مع العميل للتأكد من أن الحل ملائم وموثوق. نحن نجري البحث بكفاءة استنادًا إلى خبرتنا التي تزيد عن 40 عامًا، ونشرك عملائنا في تقدم الدراسة. نحن نقدم التحليلات والتقارير الإستراتيجية المتقدمة، مع خيار خدمات ما بعد المشروع لتعظيم قيمة أبحاث عملائنا.

  • التحليلات والإحصائيات
  • المسوحات الهاتفية CATI
  • البريد المباشر
  • الإثنوغرافيا / الزيارات المنزلية / المقابلات في الموقع
  • مقابلات وجهًا لوجه / اعتراضات المتجر / اعتراضات المركز التجاري / اختبارات الموقع المركزي
  • مجموعات التركيز
  • شبكة الخبراء العالمية SIS
  • مقابلات متعمقة
  • أبحاث التسويق عبر الهاتف المحمول
  • SIS Netnography™ / تحليلات الويب
  • أبحاث التسويق العصبي
  • تتبع الدردشة عبر الإنترنت
  • المسوحات عبر الإنترنت
  • مجموعات التركيز عبر الإنترنت / لوحات النشرات عبر الإنترنت / اليوميات عبر الإنترنت
  • اللوحات وقواعد البيانات
  • الاثنوغرافيا الفيديو
  • مجتمعات الرؤى عبر الإنترنت (MROCs)

ما هو البحث الأولي؟

يقوم البحث الأولي بجمع بيانات جديدة وأصلية مباشرة من المصادر، بدلا من الاعتماد على البيانات المجمعة سابقا. تم تصميم هذا البحث خصيصًا للأسئلة التي تهدف الشركات أو الباحثين إلى الإجابة عليها. على عكس البحث الثانوي، الذي يعيد استخدام البيانات الموجودة، يقدم البحث الأولي رؤى مباشرة وذات صلة مباشرة بالسياق المحدد أو المشكلة التي تتم معالجتها. 

لماذا هو مهم؟

يضمن البحث الأولي أن المعلومات مصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات والأسئلة الفريدة. على عكس البيانات العامة، تلبي هذه الرؤى أهداف عملك واستفساراتك بشكل مباشر. 

فهو يوفر بيانات جديدة يمكن للشركات استخدامها ضد المنافسين لأن وجود بيانات قد لا يتمكن الآخرون من الوصول إليها يمكن أن يخلق مجالات وفرصًا فريدة في السوق. بالإضافة إلى ذلك، فهو يمكّن الشركات من التعمق في نفسية العميل، وفهم احتياجاته وتفضيلاته ونقاط الألم من المصدر. هذا النوع من المعرفة المباشرة يمكن أن يعزز بشكل كبير الاستراتيجيات التي تركز على العملاء.

لكن له فوائد أكثر مثل: 

• جمع البيانات بشكل غير متحيز: يضمن البحث الأولي للشركات جمع البيانات بشكل مباشر، دون أي تحيزات أو تفسيرات موجودة مسبقًا. وهذا يوفر صفحة نظيفة لفهم الموضوع المستهدف.

• المرونة: يسمح هذا البحث للشركات بتعديل نهجها وتعديله أثناء جمع البيانات. إذا لم تسفر بعض الأسئلة عن رؤى مفيدة، فيمكن تغييرها أو تحسينها في الوقت الفعلي.

• معلومات الملكية: تنتمي نتائج البحث الأولي حصريًا إلى المنظمة التي تكلف بالبحث. يمكن أن توفر هذه البيانات الخاصة ميزة تنافسية، مما يسمح باستراتيجيات قد لا يتوقعها المنافسون.

• خلق الجدارة بالثقة: يمكن للبيانات الأصلية أن تعزز مصداقية الشركة، خاصة إذا كانت تحاول وضع نفسها كقادة فكر في صناعتها.

• الفعالية من حيث التكلفة: قد يكون لهذا النوع من الأبحاث تكاليف أولية أعلى مقارنة بالأبحاث الثانوية، لكن عائد الاستثمار على المدى الطويل يمكن أن يكون كبيرًا. يمكن أن تؤدي الرؤى المخصصة إلى استراتيجيات أكثر فعالية وتمنع الأخطاء المكلفة بناءً على بيانات عامة أو قديمة.

• الحد من المخاطر: قبل إطلاق منتج جديد أو الدخول إلى سوق جديد، يمكن أن تقدم الأبحاث الأولية معلومات حيوية لقياس النجاح المحتمل وتخفيف المخاطر.

• الفرص المبتكرة: ومن خلال تحديد الفجوات في السوق، يمكن للشركات أن تكشف عن أفكار وفرص مبتكرة ربما لم تكن واضحة لولا ذلك.

• طرق متنوعة لجمع البيانات: وبعيدًا عن المقابلات والاستطلاعات التقليدية، يمكن للشركات الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا القابلة للارتداء وأجهزة إنترنت الأشياء كمصادر للبيانات الأولية.

الاتجاهات الناشئة في البحوث الأولية

ومع تطور عالم الأعمال والتكنولوجيا، يجب أن يدمج البحث هذه التغييرات ويفهم أحدث الاتجاهات التي تشكل كيفية جمع المعلومات وتفسيرها. 

• دمج التقنيات المتقدمة: يؤدي دمج الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (ML) في البحث إلى تعزيز جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها. يمكن لهذه الأدوات التنبؤ بالأنماط، وفهم مجموعات البيانات الضخمة بشكل أكثر كفاءة من الطرق التقليدية.

• الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) في البحث: تعمل أدوات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، خاصة في اختبار المنتجات أو تقييمات تخطيط المتجر، على تحويل مشهد البحث الأساسي، مما يوفر تجربة أكثر غامرة للمستجيبين.

• الدراسات الطولية: في حين أن الدراسات الاستقصائية لمرة واحدة توفر لقطات، هناك اتجاه متزايد نحو الدراسات الطولية في البحوث الأولية، والتي تقدم نظرة ثاقبة للتغيرات مع مرور الوقت، وتتبع نفس المجموعة من المشاركين.

• التحليلات في الوقت الحقيقي: مع سعي الشركات للحصول على رؤى فورية، يتحول مجال البحث الأساسي نحو توفير تحليلات في الوقت الفعلي، مما يسمح باتخاذ القرارات بشكل فوري.

البحث الأولي: دراسة الحالة

LEGO – إعادة بناء علامة تجارية معروفة

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كانت شركة LEGO تواجه انخفاضًا في المبيعات وكانت على وشك الإفلاس. لذا، بدلًا من الاعتماد فقط على اتجاهات السوق، اتجهت شركة LEGO نحو معجبيها. لقد بدأوا بحثًا أساسيًا من خلال التفاعل مع مجتمعات المستخدمين المخصصة، حتى أنهم ذهبوا إلى حد استضافة المؤتمرات والاجتماعات لجمع الأفكار مباشرة من المستخدمين الأكثر شغفًا.

وجدت LEGO أن هؤلاء المعجبين لديهم ارتباط عاطفي عميق بالعلامة التجارية وقدموا رؤى حول ما أحبوه في مجموعات LEGO. لقد تعلموا أيضًا عن الطلب على مجموعات أكثر تعقيدًا تلبي احتياجات المتحمسين الأكبر سناً.

ونتيجة لذلك، أدى هذا البحث الأولي إلى تقديم نماذج متقدمة، مثل سلسلة LEGO Technic وLEGO Architecture. تعاونت الشركة أيضًا مع المصممين المعجبين في منتجات جديدة. 

تحديات البحث الأولي

البحث الأولي يأتي مع مجموعة من التحديات. يجب على الشركات التي تتطلع إلى الشروع في هذا المسار أن تكون على دراية بهذه المخاطر المحتملة للتنقل في المشهد البحثي بفعالية:

• الآثار المترتبة على التكلفة: يمكن أن يكون أكثر تكلفة من البحث الثانوي بسبب الموارد اللازمة لتصميم وتنفيذ وتحليل البحث الأصلي. يمكن أن تتراوح التكاليف من توظيف الخبراء إلى الحصول على الأدوات المناسبة أو الدفع للمشاركين.

• استهلاك الوقت: إن جمع البيانات بشكل مباشر هو عملية تستغرق وقتًا طويلاً. بدءًا من وضع تصور للدراسة وحتى جمع البيانات ثم تحليلها، يمكن أن تمتد فترات طويلة.

• خطر التحيز: وبدون تخطيط دقيق، يمكن للبحث الأولي أن يؤدي إلى التحيزات. وقد تنشأ هذه المشكلات من طريقة صياغة الأسئلة، أو التركيبة السكانية للمشاركين، أو حتى البيئة التي يتم فيها إجراء البحث.

• التحميل الزائد للبيانات: هناك خطر جمع الكثير من البيانات، مما يؤدي إلى شلل التحليل حيث يصبح من الصعب التدقيق فيها واستخلاص استنتاجات ذات معنى.

• نطاق محدود: على عكس البحث الثانوي الذي يمكن أن يقدم وجهة نظر أوسع، يمكن أن يكون البحث في بعض الأحيان ضيقًا للغاية، حيث يركز على قضية محددة ويحتمل أن يفتقد الصورة الأكبر.

• التأكد من صحة المشارك: خاصة في الدراسات الاستقصائية عبر الإنترنت والأساليب الرقمية، قد يكون من الصعب التأكد من أن المشاركين حقيقيون وغير متأثرين بالعوامل الخارجية.

• الاعتماد على العوامل الخارجية: يمكن للعوامل الخارجية مثل الأحداث السياسية أو الكوارث الطبيعية أو الأوبئة العالمية أن تؤثر بشكل كبير على عملية البحث ونتائجها.

حول سيس الدولية

تقدم SIS International أبحاثًا كمية ونوعية وإستراتيجية. نحن نقدم البيانات والأدوات والاستراتيجيات والتقارير والرؤى لاتخاذ القرار. نقوم بإجراء المقابلات والدراسات الاستقصائية ومجموعات التركيز والعديد من أساليب وأساليب أبحاث السوق الأخرى. اتصل بنا للحصول على مشروع أبحاث السوق القادم.