أبحاث السوق الحسية

أبحاث السوق الحسية

لدى البشر خمس حواس - البصر، والسمع، واللمس، والشم، والذوق - وكلها ضرورية للتكيف مع محيطهم والبقاء على قيد الحياة. لذلك، تستخدم الشركات هذا لصالحها في فهم سلوك المستهلكين. هذا هو المكان الذي تظهر فيه أبحاث السوق الحسية في الصورة.

ومع المنافسة الشديدة في كل صناعة على حدة، يجب على كل رائد أعمال أن يبرز من بين الحشود لجذب انتباه جمهوره المستهدف. باستخدام أبحاث السوق الحسية، يمكن لرواد الأعمال صياغة منتجات جذابة بشكل أفضل لحواس السوق المستهدفة وإعداد الاستراتيجيات التي ستجذب انتباه الناس.

ما هي أبحاث السوق الحسية؟

تعد أبحاث السوق الحسية نوعًا خاصًا من الأبحاث التي لا تركز على صناعة أو منتج معين. وبدلاً من ذلك، فهي تلبي احتياجات كل سوق وقطاع، وتجمع البيانات حول الخدمات والمنتجات بناءً على التجارب والاختبارات المختلفة.

على الرغم من أن أبحاث السوق الحسية تستخدم بشكل أكثر شيوعًا في منتجات الأغذية والمشروبات لأنها تساعد في صياغة منتجات استهلاكية آمنة.

ولذلك، فهي أداة بحثية قيمة لإجراء أبحاث السوق، مع الجهود المبذولة للقيام بتدابير مراقبة الجودة.

اختبارات مختلفة لأبحاث السوق الحسية

عند إجراء الاختبارات للبحث، يقوم العلماء والباحثون بتقييم المنتج باستخدام بعض أو كل حواس الإنسان. هناك اختبارات مختلفة متاحة، ولكن اختيار واحد لاستخدامه يعتمد على الهدف المعترض عليه.

وللتوضيح، إليك بعض الأمثلة على اختبارات البحث والتطوير الحسية:

  • فحص المكونات: تستخدم الشركات أبحاث السوق الحسية لفحص المكونات المناسبة لأطعمةها ومشروباتها. أولاً، يساعد في تطوير تركيبة المنتج، مع مراعاة اتساقه ومدة صلاحيته. ثانيًا، يأخذ في الاعتبار الطعم والملمس والمظهر الذي سيجذب الاستهلاك العام. وأخيرًا، سيتم اجتياز اختبار محكم تحت الإشراف المباشر للباحث. يتم تحفيز جميع الحواس تقريبًا، باستثناء السمع، بواسطة أداة البحث هذه.
  • اختبار المنتج: الأداة الأكثر شيوعًا لأبحاث السوق الحسية وربما الأسرع في تحقيق النتيجة. يمكن للمشاركين، أو المجموعة الضابطة، المشاركة في هذا الاختبار تقديم تعليقات وتعليقات فورية. بالنسبة لصناعة السيارات، يستخدمون الدمى لاختبار مدى تأثير حادث السيارة على الراكب. بينما بالنسبة لسوق الهاتف المحمول، تقوم مجموعة اختبار بتجربة الشعور باللمس وجودة الصوت والجاذبية البصرية والوظائف العامة للهاتف قبل الإنتاج الضخم. يمكن أيضًا أن يكون اختبار المنتج بسيطًا مثل كشك الطعام في محل البقالة الذي يقدم عينات مجانية. توفر جميع هذه الاختبارات تعليقات فورية من المستهلكين والباحثين على حدٍ سواء لتحديد صلاحية المنتجات أو عيوبها.
  • التسويق المستهدف: تفيد أبحاث السوق الحسية أيضًا في تسويق الأعمال. على الرغم من أنها تستخدم بشكل أساسي للمنتجات، إلا أن هذه الأداة تعمل بشكل رائع في اكتشاف النهج التسويقي الصحيح للجماهير المستهدفة للشركات. والمثال الكلاسيكي هو أن الإعلانات المرئية تحتاج إلى جذب حواس البصر والسمع لدى المستهلكين.

فوائد أبحاث السوق الحسية

تُعد أبحاث السوق الحسية بمثابة أداة يمكن للشركات الاستفادة منها لصالحها، وتجنب أي أخطاء مكلفة أو حتى قانونية. يمكن أن يكون الفرق بين استخدام أحدهما كأداة هائلاً لأنه يمكن أن يؤثر على الربح وإمكانات استمرارية العمل. فيما يلي بعض المزايا الواضحة للاستفادة من أبحاث السوق الحسية كأداة عمل:

  • سلامة الأغذية والمشروبات: والتأكد من أن المنتجات المصنعة صالحة للاستهلاك البشري. سيُظهر البحث أيضًا ما إذا كانت المكونات تسير بشكل جيد معًا عند إضافتها.
  • رقابة جودة: ستحدد الاختبارات التي يتم إجراؤها جودة المنتج، سواء كان يفي بالمعايير أم لا. إنه أمر ضروري لأنه يمكن أن يساعد الشركات على تجنب احتمال تلقي أو مواجهة أي انتهاك لسياسة الحكومة أو دعوى قانونية.
  • تجنب الإنتاج الضخم للعناصر المعيبة: يساعد استخدام أبحاث السوق الحسية في تحديد ما إذا كان المنتج جاهزًا للإنتاج الضخم. من المحتمل أن تكون بعض المنتجات معيبة بسبب عدم اكتمال الاختبار، على الرغم من اجتيازها الفحص الأولي.

المسميات الوظيفية الرئيسية في أبحاث السوق الحسية

لإنجاز أبحاث السوق الحسية بنجاح، من المهم أن يكون لديك فريق موثوق به من المهنيين المهرة والمعتمدين. تتطلب معظم الأبحاث عمليات تقنية عالية، مما يعني تدخل الخبراء.

في هذه القائمة، بعض العناوين المهمة وراء أبحاث السوق الحسية:

  • عالم حسي
  • مدير العلوم الحسية والمستهلكة
  • علماء الأغذية وفنيي الأغذية
  • أخصائيو التغذية
  • مدير/مساعد ضمان الجودة ومراقبة الجودة
  • أخصائي البحث والتطوير (R&D) الحسي
  • رؤى المستهلك الباحث الكمي
  • محقق أبحاث
  • عالم أبحاث الأداء
  • عالم الابتكار
  • محلل عمليات علوم المستهلك

الصناعات التي تستخدم أبحاث السوق الحسية

لقد أثبتت أبحاث السوق الحسية أنها تلبي احتياجات جميع الصناعات. يمكن لكل شركة استخدامها لصياغة تطوير منتجاتها بشكل أفضل وتحسين استراتيجياتها. ومع ذلك، فإن بعض الصناعات تحتاج إليها أكثر من غيرها. هذه الأعمال هي:

  • قطاع الأغذية والمشروبات
  • صناعة الأدوية والأجهزة الطبية
  • تركيبات الحليب وأغذية الأطفال
  • صناعة السيارات والطيران والسفن
  • صناعة النسيج

تحديات أبحاث السوق الحسية

تعتبر أبحاث السوق الحسية بمثابة أساس حيوي في إنشاء الأعمال التجارية والحفاظ عليها. ومع ذلك، فهذا لا يعني أنها لا تشكل أي تحديات على الإطلاق. هناك تغييرات مستمرة في السوق، والاستجابات الفورية من الشركات ضرورية لمواكبة السوق. لمزيد من الفهم، إليك بعض التحديات:

  • الارتفاع المستمر للمنافسة: إن الأعمال الجديدة التي تحتوي على منتج أفضل سوف تدخل الصناعة حتماً. لمواكبة هذا التحول، تحتاج الشركات الحالية إلى إجراء أبحاث السوق الحسية لتحسين أو إعادة تقييم خط إنتاجها الحالي.
  • السياسات واللوائح: تخضع الصناعات الغذائية والأدوية لتدقيق شديد إذا أطلقت منتجًا سيئًا لأنه يمكن أن يؤثر بشكل مباشر على رفاهية الجمهور. لذلك، تتخذ الشركات في هذه الصناعات كل الاحتياطات اللازمة لضمان امتثالها للوائح. ويأتي التحدي عندما تختلف السياسات والقواعد الخاصة بكل ولاية ومدينة.
  • عملية تستغرق وقتا طويلا وربما مكلفة: قد يستغرق إنتاج أبحاث السوق الحسية بعض الوقت. يمكن للشركات والمؤسسات إجراء اختبار عينة صغيرة للحصول على نتائج أسرع، ولكن يمكن أن يمثل ذلك مشكلة إذا كانوا يخططون للإنتاج بكميات كبيرة. قد لا تظهر المشكلات والعيوب عند إجرائها على نطاق أصغر. نظرًا لأن إجراء هذا البحث وإنهائه قد يستغرق وقتًا طويلاً، فقد يكون مكلفًا. ومع ذلك، قد تختار الشركات تعيين متخصصين ضمن قسم متخصص لإجراء فحوصات إدارة الجودة المستمرة.